enar

 

الرئيسية / منشورات / بيانات صحفية / القطاع الصحي في شبكة المنظمات الاهلية يدعو لتظافر الجهود لانقاذ حياة الاسير الصحفي محمد القيق

القطاع الصحي في شبكة المنظمات الاهلية يدعو لتظافر الجهود لانقاذ حياة الاسير الصحفي محمد القيق

اكد القطاع الصحي في شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية اهمية تشكيل لجنة طبية محايدة  تضم عددا من الاطباء الدوليين بالاضافة الى طبيب الصليب الاحمر الدولي لزيارة الاسير الصحفي المضرب عن الطعام محمد القيق 33 عاما بعد 68 يوما من الاضراب المفتوح عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الاداري بحقه ، باعتباره سجين رأي وجرى اعتقاله وتحويله للاعتقال الاداري في اطار سعي دولة الاحتلال لكتم الحقيقة ومنع وصولها للعالم امام ما يجري من ممارسات وجرائم تقوم بها وفي اطار المحاولات الرامية لتضييق الخناق على العمل الصحفي و الاعلامي .

واكد القطاع الصحي في بيان صادرعنه قبل ظهر اليوم ” الاحد ” ان الوضع الحرج للاسير القيق وفي ظل استهتار دولة الاحتلال وامعانها في عدم الاستجابة لمطلبة بوقف الاعتقال الاداري يتطلب موقفا واضحا وتحركا فعليا على كل المستويات الرسمية والشعبية والقانونية والانسانية لانقاذ حياته من الموت المحقق وفق ما افاد ت به ادارة مشفى العفولة التي اشارت الى تدهور الوضع الصحي للقيق فيما افادت ” مصادر طبية ”  ان القيق قد يفقد حياته في اية لحظة ، وهو ما يستدعي من الجميع تحمل المسوؤلية والقيام بخطوات جدية ملموسة والضغط على دولة الاحتلال للاستجابة لمطلب القيق واطلاق سراحه فورا

ودعى البيان الى تظافر الجهود وتوسيع الحراك الشعبي المساند للاضراب البطولي للاسير القيق والعمل على اطلاق اوسع الحملات المحلية والعربية والدولية وحشد الاعلام بمختلف اشكاله وخصوصا وسائل الاعلام الاكتروني  والمواقع والصفحات وتجنيد الاعلام المحلي لتسليط الضوء على الوضع الصحي الكارثي للاسير القيق وفقدانه المتكرر للوعي وحالة الوهن الشديد وفقدانه النطق والسيطرة على الاطراف  وهي علامات بالغة الخطورة تهدد حياته في اية لحظة