enar

 

الرئيسية / اخر الأخبار / المنظمات الاهلية تدعو لانقاذ حياة الاسير بلال كايد فورا
bilal

المنظمات الاهلية تدعو لانقاذ حياة الاسير بلال كايد فورا

حذرت شبكة المنظمات الاهلية من تدهور الوضع الصحي للاسير بلال كايد المضرب عن الطعام منذ ما يقارب الخمسين يوما رفضا لتحويله للاعتقال الاداري ، في اليوم الذي كان مقررا الافراج عنه منتصف حزيران الماضي ، وافادت المعلومات التي نقلتها وسائل الاعلام وعائلة الاسير انه في حالة صحية حرجة للغاية ، وانه مقيد بالسرير في مشفى برزلاي الاسرائيلي ولا يقوى على الحركة او الوقوف ، وفقد اكثر من 35 كيلو غراما من وزنه ويعاني من الغثيان الدائم وفقد الاحساس بالاطراف  ، وضعف البصر ، وصعوبة في النطق  ، حيث حذرت مصادر طبية عديدة من امكانية تعرضه لتوقف فجائي في عمل القلب او الوفاة في اي لحظة .

واكدت الشبكة في بيان صادرعنها قبل ظهر اليوم ان الكايد وعدد من الاسرى المضربين تضامنا معه وكذلك الاخوين احمد ومحمود البلبول  يعاون اوضاعا مأسوية بعد رفض سلطات الاحتلال الاستجابة لمطالبهم العادلة واطلاق سراحهم ، وهو ما يستدعي تدخلا فوريا من قبل المؤسسات الحقوقية والانسانية لانقاذ حياتهم  وتأمين الافراج عنهم وان تتحمل مسوؤليتها في الضغط على دولة الاحتلال والزامها بالخضوع للقانون الدولي

واكد بيان الشبكة ان اضراب الكايد ورفاقه عن الطعام يسلط الضوء على واقع من المعاناة المستمرة يعيشها اكثر من 7000 الاف اسير فلسطيني في السجون الاسرائيلية منهم حوالي 774 معتقلا اداريا يتم احتجازهم في ظروف اعتقالية غير لائقة  وبدون ان توجه اليهم اية تهمة ، ويتم تمديد الاعتقال لهم لفترات متواصلة دون ان يتمكنوا من معرفة لائحة الاتهام او حتى عرضهم على المحكمة احيانا ، وهي مخالفات جسيمة تتطلب موقفا رسميا واضحا  وتوسيع الحراك الشعبي المساند لهم ، وزيادة التضامن الدولي مع الاسيرات والاسرى

وذكرت الشبكة ان الاسير بلال كايد من بلدة عصيرة الشمالية بمحافظة نابلس كان قد امضى اربعة عشرة عاما ونصف العام في السجون الاسرائيلية وتحويله للاداري يسقط الحجج التي تسوقها سلطات الاحتلال بوجود ملف سري تم على اساسه تحويله للاعتقال الاداري ، وهو ما ينذر بامكانية ان يتعرض اي اسير تنتهي محكوميته للاعتقال الاداري تحت نفس الحجج الواهية ، وعبرت الشبكة عن اسنادها للاسير الكايد وارسال رسائل تضامن معه للمؤسسات والهيئات الدولية  .