enar

 

الرئيسية / اخر الأخبار / المنظمات الاهلية تدعو لتطبيق القانون وحماية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة

المنظمات الاهلية تدعو لتطبيق القانون وحماية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة

رام الله

في الثالث من ديسيمبر كانون اول من العام 1992 خصصت الجمعية العامة للامم المتحدة هذا اليوم باعتباره يوما لتعميق الفهم، وترسيخ الوعي المجتمعي تجاه قضايا الاشخاص ذوي الاعاقة في العالم، واصبح تقليدا سنويا يتم فيه ابراز قضاياهم بشتى الوسائل والطرق والاهتمام بهذه الشريحة الهامة في المجتمع من اجل دمجهم ووقف اي تمييز بحقهم من اي جهة كانت .

ان شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية تتوجه لكل الهيئات والمؤسسات ذات العلاقة من اجل العمل على تأمين حماية حقوق الاشخاص ذوي العلاقة من كل اشكال الاستغلال، وتحمل المسؤولية لوقف معاناتهم الناجمة عن كونهم من هذه الفئة المجتمعية، وتطالب بان يتم التعامل معهم وفق قانون رقم 4 لسنة 1999 الذي يكفل حقوقهم في كافة المجالات، وبالاساس في الخدمات الصحية، والتأهيل، والرعاية والتعليم، وكذلك التشغيل والحق في العمل باعتباره اولوية، اضافة للحق في الترفيه والرياضة والمشاركة في الحياة الثقافية، وتطوير قدراتهم الجسدية والنفسية والحركية والذهنية .

وبالرغم من مرور اثني عشر عاما على دخول الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة حيز التطبيق منذ مارس 2007 الا اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال ما زالت تمعن في الاستهداف المباشر للاشخاص ذوي الاعاقة، وتتنكر لابسط حقوقهم، وتحديدا في قطاع غزة، وعلى سبيل المثال لا الحصر وبناء على احصاءات موثقة قتلت دولة الاحتلال 9 مواطنين يعانون اعاقات مختلفة بينهم طفل منذ انطلاق ما يعرف بمسيرات العودة، وهي مسيرات سلمية تنظم احتجاجا على الحصار الخانق الذي يعاني منه قطاع غزة منذ اكثر من 12 عاما، فيما اصيب جراء اعتداءات الاحتلال على هذه المسيرات 196 مواطنا باعاقات مختلفة من بينهم 28 طفلا، وقد تم منعهم من السفر لتلقي العلاج الطبي في المشافي خارج قطاع غزة .

ان شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية  تدعو لاوسع حملات الضغط والمناصرة من اجل الاستجابة الفورية لمطالب الاشخاص ذوي الاعاقة، ووقف اي تمييز بحقهم بما فيها في اماكن العمل، وفي كافة المجالات والتعامل مع قضاياهم باعتبارها حقوق انسان، ووضع الخطط والبرامج لدمجهم وتشغليهم وصون جميع حقوقهم .