enar

 

الرئيسية / منشورات / مقالات و مواقف / جزء من استهداف المؤسسات والمدينة المقدسة -المنظمات الاهلية اغلاق مركز العمل الصحي في القدس جريمة جديدة للاحتلال
pngoLogoW

جزء من استهداف المؤسسات والمدينة المقدسة -المنظمات الاهلية اغلاق مركز العمل الصحي في القدس جريمة جديدة للاحتلال

را م الله

استنكرت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية  قيام قوات الاحتلال باقتحام مركز لجان العمل الصحي  في شعفاظ بالقدس المحتلة وتسليم المتواجدين فيه امرا عسكريا يقضي باغلاق المركز لمدة عام وهو ما يمثل تطورا خطيرا في سياسات الاحتلال تجاه المؤسسات المقدسية ،  وتضيق الخناق على عملها ضمن حملة تستهدف افراغ القدس من المؤسسات العاملة فيها وتقويض الاسس العملية للوجود الفلسطيني فيها  ضمن فرض الامر الواقع في المدينة لتهجير اهلها .

واكدت الشبكة في بيان صادر عنها ان ما جرى يعد تعديا على ابسط الحقوق والمواثيق الدولية والانسانية  ويتطلب تدخلا عاجلا لوضع حد للانتهاكات الاسرائيلية في القدس وضد مؤسساتها التي تعاني تحت وطأة الاجراءات الظالمة للاحتلال ، وتتعرض لشتى انوا ع  المضايقات والتميز العنصري  والقوانين التي تنتهك ابسط القيم الانسانية وتضرب بعرض الحائط كل المواثيق الدولية .

ودعت الشبكة المنظمات الحقوقية الصديقة  للتدخل واسماع صوت المجتمع المدني والمؤسسات المجتمعية الداعي للضغط على دولة الاحتلال لوقف ممارساتها المنافية للقانون الدولي في القدس والاراضي الفلسطينية بما فيها البناء الاستيطاني وخطوات فرض الحل الامر الواقع في القدس واخراجها خارخ المحيط العربي والتواصل الجغرافي مع الضفة الغربية .

وكانت  سلطات الاحتلال بدعوى ما يسمى قانون الارهاب قررت اغلاق المركز لمدة عام  بهذه الدعاوى الواهية في حين ان الانشطة التي يقوم بها المركز مخصصة للدعم الخيري وتقديم الخدمات الطبية والصحية لاهالي المنطقة  ، كما يعمل مع اكثر من 62 مدرسة يستفيذ من خدماتها عشرات الاف المقدسيين ايضا ، كما قامت قوات الاحتلال بمصادرة اجهزة الحاسوب وتسليم الموظفين الادرايين  فيه تباليغ لمقابلة مخابراتها  قبل مغارة المركز  .

واكدت الشبكة انها ستعمل مع كافة الاصدقاء والشركاء الدوليين والشبكات العربية والدولية التي لها علاقة معها على الضغط لمواجهة هذا القرار الجائر  والذي يندرج في اطار السعي  لتكبيل المؤسسات المقدسية ومنع حرية عملها وانشطتها الخدماتية التي تلبي الاحتياجات الاساسية للسكان ومحاربتهم واجبارهم على مغادرة المدينة .