enar

 

الرئيسية / منشورات / مقالات و مواقف / “حاصر حصارك لا مفر” بيان صادر عن شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية – القدس
pngoLogoW

“حاصر حصارك لا مفر” بيان صادر عن شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية – القدس

في هذه الأثناء تتكاثف السياسات الإحتلالية بكافة أشكالها لتهويد وأسرلة الأرض والإنسان الفلسطيني في مدينة القدس ، هذه السياسة التي تفتقد لكافة المعايير الإنسانية والأخلاقية  ، وتضرب بعرض الحائط كافة قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني.

فبعد سياسات الإعدام الميداني وهدم المنازل والعقاب الجماعي لأسر الشهداء والمواطنين في مدينة القدس المحتلة ، اضافة لحجز جثامين الشهداء ، تُمعِن سُلطات الإحتلال بسياستها غير إلانسانية حتى بِحق نُشطاء شباب همُّهم الوحيد هو توعية جيلهم والاعتراض والاحتجاج على كافة السيّاسات العُنصريّة التي تُمارسها سُلطات الاحتلال بشكل يومي  أن حقّ التوعية والاحتجاج والتظاهر هو حق إنساني يكفله القانون الدولي الإنسانيّ.

فبعد عمليّة تحقيق غير إنسانية استمرت لعدة أسابيع بحق الناشطين سامر أبو عيشه وحجازي أبو صبيح بتهمة التظاهر والإحتجاج السلمي ، لم تستطع هذه السلطات تثبيت أي تهمة اتجاههم ، فكان القرار التعسفي بالحبس المنزلي وفرض الغرامة المالية عليهم ، وبعد أنتهاء فترة الحبس المنزلي أقدمت سلطات الإحتلال على تسليم الشابين قرار بالإبعاد عن مدينة القدس لمدة خمسة أشهر، لتُمعِن بذلك باجراءاتها التعسفيّة العنصرية ، وقد كان قرار الشابين رفض هذا القرار ورفض الإبعاد عن مدينتهم والإعتصام بالصليب الأحمر مطالبين المجتمع الدولي وكافة منظماته ومؤسساته للتدخل لوقف هذه السياسة العنصرية وغير إلانسانية.

ومن هنا فإننا في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينيّة في مدينة القدس ، وكجزء مهم وأساسي من النسيج الإجتماعي والوطني الفلسطيني في المدينة ، نؤكد وقوفنا الكامل مع موقف الشابين ومساندتهم ، حيث يتلخص موقفنا بالتالي:

  • أن حق الاحتجاج والتظاهر هو حق مشروع ومكفول من خلال كافة المواثيق والقرارات الدولية والإنسانية.
  • الرفض الكامل لكافة إجراءات الإحتلال التعسفية والعنصرية في مدينة القدس ومن ضمنها قرار الإبعاد الغير الشرعي والغير الإنساني.
  • مطالبة الصليب الأحمر وكافة المؤسسات الدولية بتوفير الحماية لهذان الشابين، وفضح سياسة الإحتلال العنصرية والقيام بدورها أتجاه كافة أبناء الشعب الفلسطيني في مدينة القدس.
  • مطالبة السلطة الفلسطينية باتخاذ الإجراءات المناسبة بكافة المحافل الدولية والقيام بالدور المطلوب منها تجاه المجتمع الفلسطيني في مدينة القدس.
  • مطالبة الأطر والأحزاب بتوفير الحاضنة الشعبية لهذه الخطوه من هذان الشابين ، ورفد هذه المبادرة بالبرنامج الجماهيري المناسب.
  • مطالبة كافة مؤسسات مدينة القدس بتنفيذ زيارات تضامنية لخيمة الأعتصام وتوفير أحتياجات هذه الحالة ضمن قدرات وأمكانيات وبرنامج كل مؤسسة.

شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية

في القدس

31-12-2015