الشبكة تدين جريمة اعدام المواطن منصور وتدعو لمحاسبة الاحتلال

تطالب شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية المجتمع الدولي المؤسسات الحقوقية، والانسانية للتدخل الفوري والعمل على وضع حد لجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني في استخفاف واضح بكل القيم الانسانية، والمواثيق الدولية .

وترى الشبكة ان جريمة اعدام المواطن اسامة منصور(42) عاما، واصابة زوجته بجراح حيث طلبوا منهم التوقف للتفتيش على حاجز الاحتلال بالقرب من بلدة بير نبالا الى الشمال من القدس المحتلة ثم السماح لهم بمواصلة السير قبل ان يفتحوا نيران رشاشاتهم باتجاهها بشكل مباشر في عملية اعدام ميداني دون ان يشكل خطرا على حياة الجنود كما جرت العادة في الرواية التي يسوقها الاحتلال في احيان كثيرة .

وتدعو الشبكة في الوقت الذي تستمر في المساعي للشروع في تحقيق دولي من قبل المحكمة الجنائية في جرائم الاحتلال تدعو لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وايلاء مسألة تصاعد ممارسات الاحتلال بما فيها على الحواجز العسكرية المنتشرة في الاراضي الفلسطينية في محيط مدينة القدس المحتلة الاهتمام اللازم، والضغط لوقف اجراءاتها بحق المدنيين العزل من المواطنين، وهي مخالفات خطيرة للقانون الدولي، والدولي الانساني .