المنظمات الاهلية تستنكر هدم المنازل في الطيرة وبيرزيت

استنكرت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية قيام قوات الاحتلال بهدم منزلي الاسيرين وليد حناتشة ويزن مغامس الليلة الماضية في بلدة بير زيت شمال رام الله، وحي الطيرة غربي المدينة حيث اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة ضخمة بلدة بيرزيت وقامت بهدم منزل الاسير مغامس في الوقت ذاته الذي حاصرت قوات كبيرة اخرى البناية السكنية التي تسكنها اسرة حناتشة في الطيرة، وقامت باستخدام مطارق، وادوات اخرى لهدم المنزل .

وشددت الشبكة في بيان صحفي صادر عنها قبل ظهر اليوم “الخميس” وجاء فيه ” ان ما قامت به قوات الاحتلال يندرج في اطار سياسة العقوبات الجماعية المخالفة لكل المواثيق والاعراف الدولية ” فعملية الاقتحام وما رافقها من نشر للقناصة، وعشرات اليات العسكرية واطلاق الرصاص الحي، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع صوب المدنيين العزل واعتلاء اسطح المباني بعد منتصف الليل، وما رافقه من ترويع للسكان، وقيام جنود الاحتلال باحتجاز عشرات العائلات من نساء وشيوخ واطفال في غرف صغيرة وفي اجواء البرد القارص خلال تنفيذ عملية الهدم كلها تدل بشكل واضح على استهتار دولة الاحتلال بكل الاعراف الدولية، والضرب بعرض الحائط بالقانون الدولي .

وترى الشبكة ان قرار الهدم عشية فوز اليمين المتطرف في اسرائيل، وتحالف المستوطينن يأتي تأكيدا على النوايا المعلنة لدولة الاحتلال لتوسيع الممارسات العدوانية بحق الشعب الفلسطيني، وتنفيد التهديدات بضم الضفة الغربية في سعي محموم لفرض الوقائع على الارض وفرض حل الامر الواقع، واشار بيان الشبكة الى عشرات الاخطارات بالهدم في محيط القدس المحتلة، وعمليات البناء الاستيطاني في قلنديا، وسلفيت، والخليل مع تصاعد الاعتداءات اليومية للمستوطنين، ومصادرة الاراضي وهي كلها مقدمات لتطبيق صفقة القرن، وتصفية القضية الوطنية برمتها الامر الذي يتطلب العمل فورا لاستعادة الوحدة، وتوحيد الجهود لمواجهة اجراءات الاحتلال

ولفت بيان الشبكة الى عشرات قرارت الهدم التي كانت سلطات الاحتلال سلمتها وتقوم بتسلمها بشكل شبه يومي للمواطنين بحجة البناء دون ترخيص، وهي الذريعة التي تحاول من خلالها تصفية الوجود الفلسطيني، وتحديدا في القدس والمناطق المصنفة “ج” وهو ما يستوجب العمل على المستوى الرسمي باتجاه مقاضاة الاحتلال دوليا، ومطالبة المجتمع الدولي بفرض العقوبات على دولة الاحتلال مع تصاعد ممارساتها في الاراضي الفلسطينية، والعمل ايضا لتامين الحماية الدولية الفورية للشعب الفلسطيني .