الوضع في القدس يزداد تدهورا والاحتلال يتحمل مسؤولية سياساته فيها

بيان صحفي صادر

عن شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية

الوضع في القدس يزداد تدهورا والاحتلال يتحمل مسؤولية سياساته فيها

رام الله / غزة / 19 /2/ 2022

تشهد مدينة القددس المحتلة بصورة غير مسبوقة ارتفاعا في معدلات مسلسل الاعتداءات اليومية التي تنفذها دولة الاحتلال ضمن مسعاها الهادف لتفريغ المدينة من اصحابها، وتكريس الامر الواقع فيها عبر مواصلة سياسات التطهير العرقي وهدم البيوت، ومحاولات اقتلاع المواطنين المقدسيين من الاحياء العربية فيها، وقيام سلطات الاحتلال بتسليم اخطارات واوامر هدم لعدد كبير من البيوت وصولا لاحياء بكاملها(كما يجري في حي البستان) اضافة لما يجري من محاولات تهجير قسري في حي الشيخ جراح، واقدام المتطرف عضو الكنيست بن غفير على فتح مكتب له فيه .

ان الاوضاع الحالية في مدينة القدس المحتلة ومحيطها والاجراءات الاحتلالية اليومية فيها اضافة لاطلاق يد المستوطنين لاستمرار وتكثيف اقتحاماتهم اليومية للمسجد الاقصى المبارك، والمتوقع تزايدها خلال شهر رمضان مطلع نيسان المقبل تنذر بانفجار الاوضاع نتيجة هذه السياسات التي لا تقل خطورة وضراوة عما يجري في ارجاء الضفة الغربية بكاملها التي تتعرض لحرب مفتوحة شاملة ضمن مخطط الضم الجاري تنفيذه على الارض بشكل منهجي لضم المزيد من الارض الفلسطينية، وتضيق الخناق على المواطنين الفلسطينيين .

وتنظر شبكة المنظمات الاهلية على ضوء الواقع الراهن بخطورة لهذه الخطوات الاحتلالية التي تمثل تحديا صارخا للارادة الدولية وقرارات الامم المتحدة، وهو ما يستوجب العمل فورا لوقف نظام الفصل العنصري الاحتلال باتخاذ التدابير الدولية لمعالجة الوضع القائم من منطلق روح القانون الدولي بالعمل على معاقبة، ومحاسبة اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والاعلان عن دولة “اسرائيل” دولة فصل عنصري بكل ما يقتضي ذلك من خطوات لفرض العقوبات عليها ومقاطعتها حتى تمتثل للقانون الدولي وبما يمكن الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف بما فيها حقه في تقرير مصيره وسيادته فوق ارضه وتمتعه بموارده وثرواته الطبيعية .

وتدعو الشبكة جميع الاطراف للعمل على توحيد كل الجهود المحلية لاوسع حملات الاسناد الشعبي والسياسي والاهلي لمدينة القدس، وقراها وبلداتها وتوفير كل متطليات الصمود والبقاء للمواطن المقدسي في مواجهة سياسات التطهير العرقي فيها، وحملات المناصرة الدولية والاقليمية لاطلاع العالم على حقيقة ما يجري في القدس من انتهاكات احتلالية تتجلى فيها كل صور التطهير والتهجير القسري للسكان المدنيين من بيوتهم وممتلكاتهم، وتضافر الجهود من اجل العمل على تنظيم الحملات والانشطة المختلفة في مواجهة اجراءات الاحتلال .