اقتحام واستهداف المسجد الاقصى حلقة من حلقات تهويد القدس وتفريغها من سكانها الاصليين

تصريح صحفي

صادر عن شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية

اقتحام واستهداف المسجد الاقصى حلقة من حلقات تهويد القدس وتفريغها من سكانها الاصليين

رام الله 29-5-2022

تؤكد شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية ان ما تتعرض له مدينة القدس المحتلة وتكثيف الاقتحامات المتتالية للمسجد الاقصى المبارك، والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها ما هو الا حلقة من نهج يقوم على محاولات ويهدف لتكريس الامر الواقع الاحتلالي فيها وتهويدها وتفريغها من سكانها الاصليين، وتشديد الخناق عليهم لاجبارهم على مغادرتها عبر وسائل ونوايا مكشوفة وعلنية فمن هدم البيوت، والاستيلاء على العقارات، ومصادرة الاراضي، وفرض الاغلاق الشامل، وفصل المدينة عن محطيها، ومنع التواصل مع ارجاء الضفة الغربية الى زرع عشرات الاف المستوطنين فيها، وفرض الضرائب والغرامات المالية الباهظة، وملاحقة واعتقال المقدسيين، وتوسيع الوجود الاحتلالي فيها، وسياسات التطهير العرقي، وتغيير معالمها الدينية والتراثية، والسعي لضرب الوجود الفلسطيني فيها بشتى الطرق والاساليب الخبيثة .

ان شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية وهي تجدد التاكيد على اهمية تظافر الجهود للتصدي لهذه المخططات الاحتلالية في مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين وبكل ما تمثل من مكانة وقيمة معنوية ودينية وحضارية تحذر من مغبة استمرار الصمت الدولي على هذه الجرائم الاحتلالية حيث تتعرض المدينة والمسجد الاقصى منذ ساعات فجر اليوم “الاحد” للاقتحامات المتتالية ومحاصرة المصليين في المسجد القبلي، والسماح لعشرات المستوطنين المتطرفين بتدنيس باحات المسجد الاقصى، وتأدية الطقوس والصلوات التلمودية في باحاته مع التحضيرات الجارية لما يسمى مسيرة الاعلام المقررة مساء اليوم التي يشارك فيها عشرات الاف في ذكرى احتلال المدينة ما هو الا اشعال لفتيل انفجار وشيك تتحمل دولة الاحتلال كامل المسؤولية عن تبعاته .

اننا نطالب بتحرك فوري من قبل الامم المتحدة والمؤسسات الحقوقية والانسانية لوقف هذا الانفلات العنصري لدولة الاحتلال، وانفلات قطعان المستوطنين بحق المدنيين العزل كما يجري في قرى جنوب نابلس وعلى الطرقات والشوارع، والمفارق الرئيسية وفي مسافر يطا والقرى البلدات التي يحارصها الاستيطان وعلى الشوراع الالتفافية واستباحة هذه القرى والعربدة والتنكيل، ومهاجمة المركبات في تقاسم للادوار بين الاحتلال ومجموعات المستوطنين بدعم كامل من حكومة الاحتلال، والتهديد بشن حرب عدوانية على قكاع غزة، وهو ما يتطلب العمل على تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وحماية ابسط القيم الانسانية والدولية بفرض العقوبات على دولة الاحتلال، ومنعها من مواصلة هذه الجرائم في الاراضي الفلسطينية المحتلة .